جازان لؤلؤة الجنوب وحاضره المستقبل.. تترقب المشتين - صحيفة منجد الإلكترونية
الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439 / 17 يوليو 2018 حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام



جديد الأخبار
دعوه للتعاون في نشر معاناة مواطنينا

الأخبار التقارير › جازان لؤلؤة الجنوب وحاضره المستقبل.. تترقب المشتين

جازان لؤلؤة الجنوب وحاضره المستقبل.. تترقب المشتين
عبد الرحمن الهاربي - متابعة:
تتميز منطقة جازان بتنوع تضاريسها وهذا يوفر لمناخها تنوعا فريدا. فأجزاء من منطقة جازان تصلح لآن تكون مشتى, وأجزاء منها يعد مصيفاً جميلاً . وهذا يعتمد على الموقع الذي تختاره لهذا الغرض أو ذاك صيفاً أو شتاء. فسهول المنطقة المنخفضة والمحاطة بالجبل من الشرق وبالبحر من الغرب تجعل هذه السهول شديدة الحرارة في فصل الصيف ؛ فهي في الثلاثينات في متوسطاتها, وفي درجاتها القصوى تتجاوز الأربعين, ويزداد الإحساس بشدة الحرارة بسبب اقترانها بارتفاع الرطوبة النسبية إلا أن هذا الوضع يأخذ في التلاشي كلما اتجهنا شرقاً , وارتقينا الجبال المنعزلة حيث تصبح متوسطات درجة الحرارة في العشرينات , ولا شك أن هذه الجبال تصلح لأن تكون مصايف شأنها في ذلك شأن مصايف السراة، أما في فصل الشتاء فإن مناخ منطقة جازان يكون في قمة اعتداله وجماله خصوصا في السهول والشواطئ وهي بذلك تكون مشتى جميلا يقصده الزائرون الهاربون من قسوة الشتاء في المناطق الأخرى. كما تزخر المنطقة بالعديد من المواقع التراثية والتي يميزها كثرة قراها وحصونها التراثية ذات الطابع المميز الذي يعكس الهوية العمرانية المحلية الظاهر في أسلوب بنائها المتناسق مع البيئة الجبلية والغابات والمدرجات الزراعية، وتشتهر منطقة جازان بالعديد من الحرف والصناعات التقليدية التي توارثها سكان المنطقة عن أسلافهم وهي تعكس في مجملها قدرة الإنسان على الإبداع والتعاطي مع معطيات البيئة المحلية وتوظيفها خدمة لاحتياجاته ومتطلباته.
أينما تذهب تقابلك الطيبة والكرم وحسن الاستقبال ، وتجد المناظر ذات الجمال الطبيعي الخلاب من مرتفعات جبلية وما بها من غابات عديدة منتشرة في المرتفعات و نباتات متنوعة والحيوانات الجبلية التي تعيش بها، كما يبهر العين مناظر الصخور التي نحتتها الرياح وبحيرات وشلالات الأمطار الموسمية، كما يجد زائر المنطقة متعة كبيرة يوفرها تنوع التضاريس وتعدد المناظر الطبيعية. وعلى الجانب الآخر تجد شواطئ وجزر جازان البكر مكانا مناسبا للسباحة والغوص ورؤية المتاحف المائية الطبيعية التي تكفلت بعملها الشعب المرجانية تحت أعماقها. يمكنك الوصول إلى منطقة جازان إما عن طريق الجو عبر مطار الملك عبد الله بن عبد العزيز الإقليمي المرتبط بالمطارات الرئيسية بالمملكة، و إما عن طريق البر بواسطة عدد من الطرق التي تربط بين كل من منطقة جازان ومنطقة مكة المكرمة شمالا ومنطقة عسير في الشمال الشرقي ومنطقتي نجران والرياض شرقا.
الدفع بالنقد هو الطريقة الشائعة في منطقة جازان، ويمكن استخدام بطاقات الائتمان وبطاقات الصرف الآلي لدفع قيمة المشتريات في الأماكن التي تتوافر فيها خدمات نقاط البيع لتلك البطاقات. كما يتوفر فروع لمعظم المصارف المحلية، حيث تؤمن هذه المصارف معظم الخدمات المصرفية التي يحتاجها الزائر والسائح. كما تنتشر آلات الصراف الآلي في جميع المصارف ومراكز التسوق وبعض الطرق الرئيسية.
تتوفر في منطقة جازان جميع الخدمات الطبية من خلال عدد من المستشفيات والوحدات الصحية الحكومية التي توفر خدماتها مجانًا، وكذلك من خلال العديد من العيادات والمستوصفات والمستشفيات الأهلية التي تقبل الدفع نقداً أو ببطاقات الائتمان.
وفي احتفالية سنوية بديعة أنت على موعد مع احد المهرجانات الفريدة في نوعها قد لا تجدها في أي مكان في العالم سوى في تلك الجزيرة الحالمة القابعة جنوب البحر الأحمر وبالتحديد في جزيرة فرسان إحدى جزر منطقة جازان. (حريد) هذا هو اسم المهرجان وهو اسم نوع من الأسماك المرجانية التي تشبه في شكلها الخارجي طيور الببغاء واسمها باللغة الإنجليزية ( Parrot Fish ) موسم الحريد (سمك الببغاء) يعتبر من الظواهر الفريدة من نوعها والتي تتكرر سنوياً في جزيرة فرسان في منطقة تسمى بنفس المسمى المتداول للسمك ألا وهو منطقة " الحريد " وبالتحديد في "ساحل حصيص" وذلك في نهايات شهر مارس وأول ابريل من كل عام, , ولدى أهل فرسان عادات ضاربة في القدم تتعلق بهذا اليوم الذي يحتفل فيه أهل الجزيرة وينشدون الأهازيج ويؤدون الرقصات الشعبية حيث إن لهذا اليوم أهمية كبيرة في الثقافة الفرسانية. و يأتي هذا السمك دائماً على شكل مجموعات يسميها الفرسانيون " بالسواد " وجمعها " أسوده " أما المجموعة الصغيرة فيطلقون عليها اسم " القطعة ". يبدأ مهرجان الحريد ( على العادة القديمة ) بعد صلاة الفجر مباشرة، وكان الناس يتوجهون إلى منطقة الحريد على ظهور الجمال والحمير إلى أن يصلوا هناك مع طلوع الشمس ويبدؤون بالتجمع على طول الجبال القريبة من الساحل بغية مراقبة سطح الماء، ويمكن معرفة وجود سمك الحريد من وجود بعض الاضطرابات الخفيفة التي تظهر على سطح الماء وما أن يلحظ الناس تلك الاضطرابات التي يصدرها الحريد حتى يتوجه بعض صيادي الأسماك ممن قد اختيروا من قبل كبار البلد الموجودين هناك ويقومون بإحاطة الأدوال ( الشباك ) حول السواد مع العلم أنهم لا يخرجون ما اصطادوه من حريد من الماء حتى لا يموت. ومن الممكن رؤية سمك الحريد أثناء وجوده في وسط حلقة الشباك وهو يدور دون الاصطدام بالشباك الموجودة حوله ويكررون نفس الطريقة لاصطياد أسوده (مجموعات) أخرى من الحريد ومن ثم يقومون بسحب تلك المجموعات لإدخالها داخل حلقة واحدة وبعدها ينادون على الشباب والأطفال لجمع شجيرات(الكِسْب) الموجودة على طول الساحل والذي يقال إن جزيرة فرسان تنفرد بهذا النوع من الشجيرات الساحلية وبعد جمع كمية لا بأس بها يبدؤون بإحاطة السواد ( مجموعة سمك الحريد ) بالأشجار وإزالة الأدوال ( الشباك ) من حول سواد الحريد بحيث تكون الشجيرات هي التي تحيط بالحريد في عمق لا يتجاوز النصف متر أحياناً وعندما يكون كل شيء جاهزاً تماما يصيح كبير الصيادين بأعلى صوته ( الضـيـوينــــي ) ومعناها الانطلاق. فما يلبث الناس الموجودون على الجبال وعلى الساحل بالركض كل يحمل كيسه المطوق ليجمع ما يستطع منالحريد وسط جو مليء بالفرح والسرور.
وفي احتفالية سنوية فريدة تعزز مكانة منطقة جازان الزراعية يأتي مهرجان المانجو، تلك الفاكهة التي تشتهر بها منطقة جازان، ففي أول أسبوع من شهر مايو من كل عام تحتفل المنطقة بإنتاج فاكهة المانجو التي تعتبر من أفضل أنواع المانجو في العالم، لذلك كان لابد من استثمار تلك المقومات الرئيسية في تنميه وتنشيط السياحة من خلال " مهرجان المانجو السنوي" والذي يعد تتويجاً لما حظي به القطاع الزراعي من دعم ومساندة، ويعتبر هذا المهرجان ظاهرة زراعية وسياحية شاملة. فبالإضافة إلى كونه مهرجانا تسويقيا فهو أيضاً مهرجان سياحي. حيث يصاحب ذلك المهرجان العديد من الفعاليات التجارية من خلال المعرض الزراعي الذي يجمع بين المنتجين والمستوردين، وكذلك شركات التقنيات الزراعية. بالإضافة إلى الفعاليات التراثية والثقافية والترفيهية.
ومن أهم أصناف المانجو المنتشرة في منطقة جازان: "الهندي الخاص - التومي أتكنز - جلين - سنسيشن - زل - كنت - كيت - بالمر - جولي - زبده - فنداكى". والتي تتميز بقلة الألياف وحلاوة الذوق، واختلاف الألوان فمنها الأخضر والأصفر والأحمر ومتعددةالألوان . مهرجان جازان الشتوي : يأتي هذا المهرجان مواكباً لما تمتاز به منطقة جازان من مقومات سياحية و طبيعية وتراثية وثقافية هامة ومتنوعة بما يؤهلها لتكون واجهة سياحية متميزة خاصةً في فصل الشتاء حيث اعتدال الطقس وتوافد عدد كبير من السياح إلى المنطقة حيث يستهدف المهرجان الأسرة والطفل والشباب من خلال الفعاليات المتعددة التي تنظيمها خلال فترة المهرجان التي تشتمل على الفعاليات التراثية والترفيهية والرياضية والبحرية والنسائية إضافة إلى الملتقيات النتعددة في التدريب والشعر وغيرها. وينطلق في أواخر شهر صفر الحالي مهرجان جازان الشتوي الخامس "جازان الفل مشتى الكل"، الذي يفوق عدد زواره المليون شخص، وينظمه مجلس التنمية السياحية بمنطقة جازان، ويعد المهرجان الخامس على التوالي التي تشهده المنطقة بمناسبة دخول فصل الشتاء.
ومن المواقع الاثرية قلعة الدوسرية التي تقع قلعة الدوسرية في وسط مدينة جازان فوق قمة جبل يطل على ميناء جازان الحالي، و هي عبارة عن مبنى حربي مربع الشكل ، زودت القلعة بأبراج ركنيِّةٍ، ويتوسطها فناء تحيط به جدران ذات عقود. بنيت القلعة عام 1225هـ، وكانت مقرا عسكرياً، و جددت في عهد الملك عبد العزيز لتكون مقراً للجيش السعودي وتقوم الهيئة العامة للسياحة والآثار على ترم قرية القصار و هي قرية أثرية وتراثية مبنية من الحجارة وجريد النخل, تبعد عن مدينة فرسان بحوالي خمسة كيلومترات جنوباً, وتعتبر أكبر واحة نخيل في جزر فرسان، وكان أهل فرسان ينتقلون إليها على ظهور الجمال بعد موسم صيد سمك الحريد في أواخر شهر أبريل, وتعود أهمية القصار لكونها منتجعاً صيفياً يقضي فيها أهل فرسان ما يزيد عن الثلاثة شهور متزامنة مع موسم يطلقون عليه (العاصف) ، وهي رياح الشمال الصيفية المعلنةً عن موسم استواء رطب نخيلها. وللقرية أهمية كبيرة عند أهل فرسان قديماً، لأنهم كانوا يؤجلون أفراحهم حتى هذا الموسم. كما تمتاز قرية القصار بعذوبة مياهها الجوفية و قربها من سطح الأرض حيث لا يزيد عمقها عن السبعة أمتار، وقد عثر على بعض حجارتها نقوش بالخط الحميري ونقوش بالحروف اللاتينية القديمة.يمها وتوظيفها متحفاً متخصصا بالمنطقة . قلعة الأتراك تقع شمالي فرسان بحوالي 400م فوق مرتفع جبلي , وتحتل موقعاً استراتيجياً حربياً , بحيث تطل على معظم سواحل الجزيرة . بيت الجرمل يقع في جزيرة قماح الواقعة جنوب غربي فرسان بحوالي 6 أكيال يوجد على الساحل مكان يعرف ببيت الجرمل أو( القلعة الألمانية ) , ويقول المؤرخ محمد أحمد العقيلي : إن هذا البناء بدئ في تنفيذه عام 1901م أثناء التحالف التركي الألماني , وكان الهدف من بنائه استخدامه مستودعاً للفحم الحجري المستخدم وقوداً للبواخر العابرة للبحر الأحمر بين قناة السويس في الشمال الغربي للبحر الأحمر , وباب المندب في الجنوب الشرقي , وذلك يعود إلى الموقع الاستراتيجي المهم لهذه الجزيرة والقريبة من الممر الدولي للبحر الأحمر بيت الرفاعي يقع في وسط محافظة فرسان, وتحيط به المباني من جميع الجهات . شيده سنة 1341هـ منور الرفاعي أحد أكبر تجار اللؤلؤ بفرسان في ذلك الوقت . المنزل مبني من الحجر البحري أهم ما يميزه المجلس الذي يصل ارتفاعه من الخارج إلى حوالي 6 أمتار والمزخرف بزخارف جميلة. مسجد إبراهيم النجدي يقع في وسط محافظة فرسان, وتحيط به المنازل من جميع الجهات ؛ وقد بني عام 1347هـ , وهو ينسب إلى إبراهيم النجدي الذي قدم من حوطة بني تميم في نجد, حيث كان يعد من أكبر تجار اللؤلؤ في فرسان .
ومن المواقع السياحية جزيرة المرجان وهي شبه جزيرة تقع بالقرب من مدينة جيزان.يحيط بها البحر من ثلاث جهات وتتميز بكبر مساحتها. بها جلسات وأماكن للسباحة، يوجد فيها منتجعات سياحية مملوكة للقطاع الخاص. رأس الطرفة هو لسان من الأرض داخل البحر تحيط به المياه من ثلاث جهات، وتبلغ مساحته نحو800.000م2. يبعد عن صبيا 25كم تقريباً. يتميز بوجود أشجار الشورى. وشواطئه رملية وجميلة جدا ، وسبب أهميتها أنها تتميز بشكلها الطبيعي الممتد داخل البحر على شكل لسان. ويوجد بها استراحات مهجورة يستخدمها الزائرون حالياً، وللموقع جاذبية سياحية لقربه من مناطق التجمع السكاني ( جيزان- صبيا- أبو عريش). العين الحارة بمحافظة الحُرث عين أقيم بها مشروع جسر يعبر العين وجلسات صغيره. تقدم العين خدمات طبية حيث الاستشفاء من الأمراض بالمياه الكبريتية، إلا أنها تعاني العين من الإهمال والتلوث وتحتاج إلى عناية صحية. العين الحارة بمحافظة العارضة منطقة توجد بها عيون للمياه الكبريتية الحارة التي تصل درجة حرارتها إلى 54 5 درجة مئوية ، والموقع مستثمر حالياً من شركة سياحية ، ويتوافر به كافتيريا ودورات مياه التي للاستحمام للرجال والنساء،تؤجر دورات المياه بعشرين ريال للشخص. وادي لجب وادي على شكل خانق، يقع في محافظة الريث ، جوانبه شديدة الانحدار ويصل عمقه إلى 50 متراً، ومتميز بتشكيلاته الصخرية الجميلة، وتنتشر فيه غابات وأشجار معمرة، وتوجد فيه شلالات تجربي بها المياه طوال العام. شاطئ بيش شاطئ جميل يحتوي على بعض الجلسات العائلية، وبعض الخدمات الترفيهية والمطاعم ويعتبر منطقة جذب سياحي ويصلح للسباحة، ويتميز موقعه بقربه من مناطق التجمع السكاني ( جيزان - صبيا - بيش ).
ويمتد شاطئ جنابة الرملي يمتد لمسافة 8 كم ابتداءً من رأس شذا، و يوجد به مرسى جنابة، ويعتبر نقطة الانطلاق إلى جزيرة قماح، ويوجد به فندق، كما يوجد به أماكن صالحة للسباحة والغوص، ويعتبر من أفضل شواطئ منطقة فرسان،ويبعد عن فرسان 2كم، ومملوك حالياً لوزارة الدفاع. شاطئ الشقيق شاطئ بكر، قامت البلدية بإعداد مخططات وتصاميم له على ثلاث مراحل، يكثر بالموقع نخيل الدوم الذي أعطى للموقع قيمة جمالية، وتوجد على الشاطئ أماكن مخصصة للسباحة ، ويتميز بإقبال سياحي متميز خصوصا في فصلي الشتاء والربيع ، و يأتيه الزوار من منطقة عسير. شاطئ الموسم شاطئ بكر قامت البلدية بتجهيزة وانشاء واجهه بحرية به وصالة احتفالات ومركز حضاري يكثر بلموقع اشجار الشورى ( المانجروف ) ويتميز بإقبال سياحي متميز خصوصا في فصلي الشتاء والربيع ، وياتية الزوار من جميع المحافظات الجنوبية لجازان وبعض المحافظات القريبة من مدينة جيزان. غابة القندل تقع في شمال جزيرة فرسان والطريق إليها وعر قليلاً بها مناظر غاية في الروعة والجمال وسط غابة من أشجار الشورى ( المانجروف ) وأشجار القندل والتي تتخللها الممرات المائية حيث تعطي تلك المنطقة المزيد من السحر والجمال.

تعليقات تعليقات : 0 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 13225 | أضيف في : 02-08-1434 01:26 | شارك :


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


تقييم
1.57/10 (5 صوت)

اعلن معنا أعلن معنا

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (منجد الإلكترونية ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها