تخلص من (ولكن) - صحيفة منجد الإلكترونية
الجمعة 4 رمضان 1442 / 16 أبريل 2021 حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام



جديد الأخبار
دعوه للتعاون في نشر معاناة مواطنينا

07-23-1441 05:33



في حياة كل شخص إنكسارات
بإختلافها من شخص لآخر
ولكن أحيانا هناك من يحاربها وينتصر
وهناك من يدعها تأخذه بدون مقاومة

أحد طرق الإنتصار ما يسمى بالإلهام
وهو التعرف على أشخاص مرو بظروف أشد منا وانتصرو
على سبيل المثال (شون ستيفنسون)
قاهر الإعاقة وملهم الملايين
في يوم ولادته كان الجميع يظن انه سيموت في يومه الأول بسبب مرض (العظام الزجاجية) ولكن تجنب مرحلة الخطر واستطاع أن ينمو مع السنين وأن يكمل تعليمه كاملاً ليصبح الحاصل على
ماجستير في العلاج النفسي والبرمجة اللغويه العصبية
ومتحدث ومعالج نفسي بقدرات هائله
ويكمل الدكتوراه في قسم التنويم المغناطيسي والأهم من كل هذا انه هو مؤلف كتاب (تخلص من ولكن)..
يبدو أن عنوان الكتاب يلخص كل شي عن حياته وعن حياة اي شخص يظن انها النهاية..،


تخيل أن هذا الشخص حقق كل هذا الإلهام والنجاح وهو لا يستطيع التحرك قضى حياته بكرسي متحرك واستطاع تحريك كل ما حوله من مشاعر وتأثير ونجاح..!



لا يعقل أن نجاح الآخرين لا يحرك فينا شي..، الكثير والكثير عانوا وعاشوا السقوط كل يوم ولكن نهضوا بكل قوة
ليقولو لأنفسهم قبل كل شيء أنا قادر
أنا تخلصت من (ولكن)..



الحياة لا تعطينا كل ما نريد
احيانا تقول لك سوف اختبر قوتك
واهزمك كل يوم، وفي النهاية يفوز
من يعرف أن ينهض بعد كل سقوط
بنفس رغبة النجاح الأولى..



أخيراً :
تجي نحلم
أحلامنا سكر
تـجي نفـرح
وأفراحنا تشكر
تجي نعلم الناس
أحلامنا ما تكسر
تجي وكلك حياه
شف أيامنا تمطر



دمتم بخير ياأحبائي

تعليقات تعليقات : 1 | إهداء إهداء : 0 | زيارات زيارات : 381 | أضيف في : 07-23-1441 05:33 | شارك :


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google


التعليقات
2942 "عبدالرحمن يحي قرادي" تاريخ التعليق : 07-23-1441 06:29
مقال جميل ومولهم مهما وصل الانسان الى مصاعب والتعب لا ييأس
الجميل بالذكر أنك ذكرت في مقالك هذا الجميل مثال بشخص مضى حياته بكرسي متحرك
وأصبح ذو شأن فيما بعد.

نشكرك على هذا المقال الملهم
🌹🌷🌹🌷🌹🌷


سالم القرادي
سالم القرادي

تقييم
9.50/10 (2 صوت)


المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لصحيفة (منجد الإلكترونية ) بل تمثل وجهة نظر كاتبها